البرّ والصّلة بين أبناء الوطن الواحد على اختلاف دياناتهم دليل على قوّة هذا الوطن، وتماسك بنيانه، ورسوخ سلامه الدّاخلي، وهو ما قرّره الإسلام  قاد الأزهر الشريف بالتعاون مع الكنيسة المصريّة تجربة رائدة هدفت إلى دعم التّعايش، وترسيخ التّسامح، وإحياء القيم الإنسانيّة المشتركة داخل المجتمع المصري من خلال تأسيس (بيت العائلة المصرية)  التسامح الدّيني، والتعايش السلمي، ونبذ التطرف، قيم عظيمة جاء بها الأنبياء جميعًا من سيّدنا آدم إلى سيّدنا محمد عليهم الصلاة والسلام.  أعلت الرسالات السماويّة التي أنزلها الله تعالى على رُسُلِه عليهم السلام من قيمة الإنسان، ، وحرَّمت إهدارها بأي ذريعة كانت، كاختلاف الدّين أو اللسان أو العرق أو اللون، فإن ما كرمه الله تعالى لا يجوز  أفضل ما يفعله المرء تجاه النَّاس أن يُدخِل السُّرور على قلوبهم لا الحزن والكآبة؛ فإنّ ذلك من أحبّ الأعمال عند الله وأعظمها أجرًا.  وجود الألفة داخل البيت الواحد وسلامته من العنف سبب لإشاعة الرحمة والتسامح في المجتمع كلّه، ونعمة عظيمة تستوجب شكر الله سبحانه.  أمر الإسلام بالرفق ورسخه في نفوس أتباعه؛ فبه تعتدل كفة ميزان النفس البشرية، ويستطيع الإنسان النّفاذ إلى قلوب الخلق، وإعمار الكون.  استخدام العنف في حلِّ المشكلات ليس من هدي رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، بل كان يرحم ويعفو ويتجاوز  كان النّبيّ صلى الله عليه وسلم سهلًا ليّنًا مُتسامحًا لا يُقابل السيّئة بالسيّئة، وبهذا أحبَّه كل من خالطه وعامله  العفو ليس ضعفًا بل هو عين القوّة، فمن ملك العقاب وعفا كان جزاؤه من جنس عمله، وزاد بعفوه عزًّا ورِفعة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «وَمَا زَادَ اللهُ عَبْدًا بِعَفْوٍ، إِلَّا عِزًّا» [أخرجه مسلم] 

أحدث الموضوعات

كيف يُغسَّلُ ويُصَلَّى على من مات حريقًا؟ وهل يُعَدُّ شهيدًا؟

كيف يُغسَّلُ ويُصَلَّى على من مات حريقًا؟ وهل يُعَدُّ شهيدًا؟ الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على النبي الأمين سيدِّنا محمَّدٍ، وعلى آله وصحبِه أجمعين، وبعد ... فالشهيد هو من مات في سبيل الله تعالى. والأصل في الشهيد هو شهيد المعركة. لكنْ...

عزاء واجب

ينعى مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية بمزيدٍ من الحزن والأسى والرضا بقضاء الله تعالى ضحايا ومصابي حادثة حريق محطة مصر. ونَحْسَب من انتقَل منهم إلى رحمة الله تعالى شهيدًا، والحديث الشريف يؤكد ذلك؛ حيثُ قالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ...

ما حكم إفساد المرأة على زوجها أو الرجل على زوجته؟

بسم الله، والحمد لله، وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا رسول الله وبعد.. فإفساد المرأة على زوجها أو الرجل على زوجته أمر محرم منكر، ويترتب عليه مفاسد عظيمة، ويكون  بتحسين الطلاق وتزيينه للزوج أو للزوجة، وهو ما يطلق عليه "التخبيب"، وهو...

ما هو نِصَابُ زكاة المال؟ وما مقْدارها؟

بسم الله، والحمد لله، وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا رسول الله وبعد.. فمعلوم أنّ الزّكاة هي الركن الثالث من أركان الإسلام، وفرض فرضه الله على المسلمين عند توافر شروطها، ومن شروط وجوب الزّكاة بلوغ المال النّصاب، والنّصاب هو مقدار المال الذي لا...

إذا فُسِخَتْ الخِطبة.. لمن تكون الهدايا والشبكة؟ للخاطب أم للمخطوبة؟

إذا فُسِخَتْ الخِطبة.. لمن تكون الهدايا والشبكة؟ للخاطب أم للمخطوبة؟ باسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه، وبعد.. فالخاطب يستحق هدايا الخطبة القائمة سواءً كان الفسخ من جهته أو من جهة المخطوبة، أما ما...

تحت شعار : (أسرة مستقرة = مجتمع آمن)

  برعاية كريمة من فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر ، وبإشراف فضيلة وكيل الأزهر ، وانطلاقا من دور الأزهر الشريف الدعوي والتعليمي  ونشرا للوعي ، واستمرارا لجهود مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية في مواجهة ظاهرة الطلاق، والتي بدأها...

مطوية ضوابط استخدام وسائل التواصل الاجتماعي

يسر مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية أن يقدم لكم النسخة الإلكترونية من مطوية (ضوابط استخدام وسائل التواصل الاجتماعي)، وهي الإصدارالخامس من سلسلة المطويات الدّعويّة والتّوعويّة (كبسولات شرعية). ويمكنك تحميل المطوية بصيغة pdf من خلال...

مطوية ولا تسرفوا

يسر مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية أن يقدم لكم النسخة الإلكترونية من مطوية (ولا تسرفوا)، وهي الإصدار الرابع من سلسلة المطويات الدّعويّة والتّوعويّة (كبسولات شرعية). ويمكنك تحميل المطوية بصيغة pdf من خلال الرابط التالي...

الأول34568101112الأخير

فيديو

 

 

«سبتمبر 2019»
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
2627282930311
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30123456