| 16 أبريل 2024 م

عودة الوعى بالقضية الفلسطينية

  • 28 يناير 2024
عودة الوعى بالقضية الفلسطينية

المسألة الفلسطينية كانت تاريخياً ولا تزال تعبيراً عن سعى الكولونياليات البريطانية، والأوروبية- الفرنسية والإيطالية- والإمبريالية الأمريكية، إلى استمرارية السيطرة واستغلال المنطقة العربية ونفطها وموقعها الجيواستراتيجى والسياسى، فى إطار صراعاتهم الدولية مع الكتلة الماركسية السوفيتية السابقة، والصين وروسيا فى مرحلة الصراع الدولى الراهن، بهدف الاستمرارية على قمة النظام الدولى. وفى ذات الوقت التخلص من العبء السوسيو- نفسى عن التطهير العرقى النازى لليهود، التى تبدو آثاره حتى الآن فى ألمانيا وفرنسا وأوروبا والمسيحية الصهيونية فى أمريكا، ومن ثم مساندتهم السياسية والاقتصادية والعسكرية والدبلوماسية للدولة الإسرائيلية.

شكلت مشكلة فلسطين أحد أبرز وجوه العجز العربى، ومعه هشاشة الفكرة العربية الجامعة- القومية والوحدة العربية- التى شاعت فى بعض الفكر السياسى قبل وبعد الاستقلال الوطنى، والتى شكلت أحد مكونات بعض إيديولوجيا سلطات ما بعد الاستقلال، فى المشرق العربى، فى ظل أفكار حزب البعث العربى الاشتراكى، والناصرية فى مواجهة الدول العربية المحافظة، وخاصة النفطية ذات العلاقات الوثيقة مع بريطانيا وفرنسا – فى الجزائر قبل الاستقلال - والولايات المتحدة الأمريكية، بعد انتصارها فى الحرب العالمية الثانية 1945. كانت الفكرة العربية الجامعة ذات طابع إيديولوجى ومثالى، لأن شروطها الموضوعية، فى التطور الاجتماعى والسياسى والاقتصادى والثقافى، لم تكن متحققة فى التركيبات الاجتماعية العربية على نحو جماعى، أو داخل كل دولة، باستثناء مصر والمغرب. الأهم أن بناء الدولة الوطنية كان يواجه مشكلات بناء الموحدات الوطنية فى ظل مجتمعات انقسامية – دينيا ومذهبيا وعرقيا وقوميا ولغويا ومناطقيا - على نحو جعل قضية بناء الدولة ومؤسساتها وأجهزتها الإيديولوجية والرمزية أساسية وأولية، ومعها بناء الجيوش الوطنية، والبيروقراطية، والنظم السياسية والدستورية الشمولية، والتسلطية. هذه العمليات البنائية أدت إلى إعاقة للفكرة العربية الجامعة، خاصة فى ظل التوظيف السياسى لسلطات ما بعد الاستقلال، وقادتها للدين، على نحو أحدث المزيد من التفكك الداخلى، خاصة فى ظل الصراعات مع الجماعات الإسلامية السياسية، التى طرحت الفكرة الإسلامية الجامعة- دولة الخلافة- فى مواجهة الفكرة العربية الجامعة، من ثم اختلاف النظرة وتباينها إزاء المسألة الفلسطينية، التى تحولت إلى أبرز القضايا المركزية العربية، بل اعتبارها القضية الأساسية.

إن نظرة طائر على القضية الفلسطينية تشير إلى تحولها مصدراً من مصادر الصراعات العربية البينية، بين الدول العربية الراديكالية الأساسية – مصر وسوريا والعراق، ثم ليبيا فى عهد القذافى، والجزائر-، وبين الدول المحافظة، وفى ذات الوقت باتت قضية تحرير فلسطين أحد مصادر شرعية هذه النظم الشمولية والتسلطية، حتى هزيمة 5 يونيو 1967، وصدور القرار 242، والتغير فى النظرة إلى القضية الفلسطينية إلى ضرورة إقامة دولة فلسطينية على الأراضى التى احتلت فى الضفة وقطاع غزة، وذلك فى أعقاب فك الارتباط بين الأردن والضفة الغربية، لتصبح منظمة التحرير الفلسطينية هى الممثل الشرعى الوحيد للشعب الفلسطينى. بدأت عمليات التحول وتهميش القضية المركزية تدريجيا لتغدو واحدة من قضايا عديدة للدول العربية الميسورة والمعسورة، وليست المركزية، وإنها قضية أساسية للشعب الفلسطينى بقطع النظر عن الخطاب العربى السلطوى الشعارى حول مركزيتها. تنبهت قيادات المنظمة لهذا التوجه، ودخلت فى مفاوضات سرية فى أوسلو انتهت بتوقيع اتفاق إعلان مبادئ حول الحكم الذاتى الانتقالى بين ياسر عرفات وإسحاق رابين فى البيت الأبيض بحضور بيل كلينتون الرئيس الأمريكى الأسبق فى 13 سبتمبر 1993. من ناحية أخرى ظلت الصراعات العربية- العربية على تبعية بعض الفصائل الفلسطينية لها مستمرة، على نحو أدى إلى ضعف متنام لمنظمة التحرير الفلسطينية، والطابع المحافظ لحركة فتح كبرى الفصائل الفلسطينية وشيخوخة قادتها التاريخيين، وفشلهم فى إنجاز عمليات بناء مؤسسى فعال لأجهزتها فى الضفة وقطاع غزة بعد أوسلو وإلى الآن.

استمرت الصراعات السياسية داخل الفصائل، والظهور السياسى الفعال لحركة حماس والجهاد الإسلامى، بعد فوزها فى انتخابات المجلس التشريعى بـ74 مقعدا بينما حصلت فتح على 45 مقعدا فى 29 يناير 2006، والانفصال السياسى بين السلطة الفلسطينية والحركة، ومعها قطاع غزة بعد المواجهات المسلحة بين فتح وحماس فى 10، 15 يونيو 2007.. لا شك أن عدم الكفاءة، والفساد السياسى، وشيخوخة غالب القادة للسلطة فى الضفة الغربية أدى إلى تمدد إيديولوجيا حماس داخل بعض مكونات المجتمع الفلسطينى فى الضفة الغربية. وظفت السياسة الإسرائيلية الصراع البينى بين حماس والجهاد والسلطة، إلى المزيد من تهميش القضية الفلسطينية، وإفشال الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة لاتفاق أوسلو، من خلال تكثيف إنشاء المستوطنات فى الضفة الغربية!

مع صعود بعض الأجيال الجديدة فى قيادات الدول العربية الميسورة تحولت اهتماماتهم نحو التنافس حول بناء أدوار، ونفوذ إقليمى داخل بعض دول العسر العربية، وخاصة بعد تفاقم المشكلات الاقتصادية والسياسية، وعدم الاستقرار فى أعقاب الربيع العربى المجازى، وانتفاضاته الجماهيرية، وعدم تحقق أهدافه فى إحداث تعديلات هيكلية فى النظم السياسية العربية، من خلال تحولات ديمقراطية وإصلاحات سياسية واقتصادية واسعة النطاق!

مع أزمة دول ونظم ومجتمعات العسر تنامى الإنجاز فى عهد الرئيس الأمريكى السابق دونالد ترامب، والاتجاه إلى تطبيع بعض دول اليسر مع إسرائيل وإقامة علاقات دبلوماسية، وسياسية، واقتصادية فيما عرف باتفاق إبراهام! دول أخرى ميسورة نفطياً كانت لديها علاقات غير رسمية مع إسرائيل، مع هذه التغيرات السياسية تم تهميش وتراجع المسألة الفلسطينية عربيا إلا من خلال الخطاب السياسى الرسمى العام الذى يطالب بإيجاد حل عادل لها، فى إطار حل الدولتين، ومبادرة السلام العربية.

مع تنامى فشل اتفاقية أوسلو وترتيبات الحكم الذاتى الانتقالى، وعجز السلطة الفلسطينية عن تحقيق إنجازات فى الضفة الغربية، وفى مسار التسوية، نظرا لغطرسة اليمين الإسرائيلى، واليمين الدينى المتطرف، وحروب إسرائيل مع حماس، تنامت العلاقات الإيرانية- الحمساوية، من حيث الدعم، والتدريب، والتسليح، فى ظل سياسة إيرانية ترمى إلى لعب دور إقليمى كبير فى قلب المنطقة العربية، فى إطار التنافس الثلاثى الإيرانى الإسرائيلى التركى، والسعى الإيرانى لامتلاك السلاح النووى، وتوظيف بعض الأذرع الإقليمية من الفواعل السياسية ما دون الدولة -حزب الله فى لبنان، وحماس فى قطاع غزة، وجماعة أنصار الله الحوثى فى اليمن والميليشيات الشيعية فى العراق– فى عملية توظيف القضية الفلسطينية سياسيا، فى شرعنة علاقاتها مع هذه الفواعل السياسية، وأيضا فى تقديم دورها الإقليمى بوجه إسلامى سياسى خارج الفقه الشيعى السياسى، والمذهبى خاصة فى دعمها لحماس لإثبات أنها لا تمايز بين الشيعة والسنة.

من هنا المواقف السياسية العربية بعد عملية طوفان الأقصى لم يتجاوز غالبها سوى خطاب التنديد بالعدوان على قطاع غزة، والمطالبة بهدن أو وقفات إنسانية، ثم مع تزايد عدد ضحايا الحرب من المدنيين – 22 ألف قتيل، وقرابة 60 ألف جريح والأرقام فى تزايد مطرد يوميا - المطالبة بوقف إطلاق النار، والدعوة إلى حل الدولتين، وتقديم بعض المعونات الإغاثية!

عدم فعالية غالب الدول العربية فى ممارسة ضغوط فعالة على الموقف الأمريكى الأوروبى الداعم لإسرائيل يعود إلى تراجع أشكال التضامن العربى إلى محض عبارات، فى الخطاب السياسى الرسمى مع استثناء محدود.

لا شك أن مشكلة بناء الدولة الوطنية فى الغالبية العظمى من البلدان العربية لا تزال هى التحدى الهيكلى لهذه المجتمعات الانقسامية نظراً لطبيعة تكوين السلطات السياسية، والنظام السياسى الشمولى والتسلطى الذى حاول من خلال استراتيجية بوتقة الصهر بناء التكامل، والاندماج الوطنى من خلال أجهزة القوة، دون أن يفتح الأبواب أمام حلول إصلاحية فى النظام والسلطة تؤدى إلى أبنية مؤسسية تشاركية، تسمح لكل المكونات الأساسية أن تعبر عن مصالحها وثقافاتها من خلالها! خاصة فى ظل تفاقم المشكلات الاقتصادية والاجتماعية، فى مجتمعات غير مستقرة، وإقليم مضطرب. مشكلة بناء الدولة الوطنية أدت إلى هيمنة نظم للتنشئة الاجتماعية والسياسية تركز فى عقود ما قبل الربيع العربى المجهض، وما بعده على السياسات السلطوية، والإيديولوجية، فى التعليم ومناهجه المقررة، وفى جهاز الدولة الإيديولوجى، على هامشية الفكرة العربية الجامعة، والعروبة الثقافية، ومن ثم المسألة الفلسطينية، على نحو أدى إلى تراجع الوعى الجمعى بالقضية الفلسطينية لدى الغالبية الساحقة للأجيال الجديدة منذ عقد التسعينيات من القرن الماضى، وحتى عقدى الألفية الجديدة، وإلى الآن! من هنا شكلت عملية طوفان الأقصى، وحرب الإبادة الجماعية، والتطهير العرقى الإسرائيلى صدمة للوعى الجماعى لأجيال الألفية (زد/ gz) الذى استيقظ على حالة جحيمية، وعنصرية لليمين، وقادة اليمين الدينى المتطرف فى نظرتهم للإنسان الفلسطينى، ولثقافة المقاومة، والمقاومين، وروح الصمود الجماعية رغم الموت والألم والجروح والإصابات. بعض اليقظة العروبية والفلسطينية لدى بعض الأجيال الشابة العربية تبدو ظاهرة، وانهارت معها بعض من الصورة الأخلاقية الأمريكية والأوروبية، حول القيم الإنسانية، وحقوق الإنسان، ومن ثم ستؤدى الحرب الوحشية والدعم الأمريكى والغربى إلى فجوات إدراكية جماعية إزاء النموذج الغربى نسبيا، وأيضا إلى تداعى وانكسار ثقافة التطبيع والسلام التى تم الترويج لها أمريكيا وأوروبيا، وإسرائيليا، والخطاب السياسى المحمول عليها، ومعه الجماعات التى روجت للتطبيع والسلام، مع دولة كل سياساتها العدوانية والاستعلائية ضد السلام العادل، وتطبيق قانونى الحرب، والدولى الإنسانى، وقرارات الشرعية الدولية –242 والقرارات المتصلة- وضد إقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس على الأراضى المحتلة بعد 5 يونيو 1967، وتسعى إلى محو القضية الفلسطينية العادلة.

 

 

 

طباعة

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.


المرصد: ٣٠ ألف شهيد ليس هو العدد الفعلى لضحايا العدوان الصهيونى على القطاع .. الأزهر: استهداف النازحين المتعطشين للطعام والشراب فى غزة "وصمة عار"

* الأزهر: "مجزرة دوار النابولسى" جريمة جديدة تُضاف للسجل الصهيونى الأسود أدان الأزهر الشريف، بأشد العبارات، المجزرة الجديدة التى ارتكبها الكيان الصهيونى المجرم فى حق النازحين الفلسطينيين فى منطقة دوار النابولسى قرب شارع الرشيد بغزة،...

بالتعاون مع "الشباب والرياضة" و"التعليم العالى".. "الأزهر للفتوى" يُطلق الدورة الثانية للتوعية المجتمعية بمشاركة 10 جامعات

أطلق مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية، منتصف الأسبوع، بالتعاون مع وزارتى الشباب والرياضة، والتعليم العالى والبحث العلمى، فعاليات النسخة الثانية لدورة التوعية المجتمعية بالمدينة الشبابية بمدينة شرم الشيخ، والتى شارك فيها أكثر من 100 طالب...

90% من الصغار دون العام الثاني يواجهون فقراً غذائياً حاداً .. مستقبل غامض لأطفال فلسطين تحت العدوان الإسرائيلى

تشكل قضية حقوق الطفل بالنسبة للمنظمات الدولية محوراً أساسياً يعكس التزام المجتمع الدولى بضمان حياة كريمة ومستدامة للأطفال فى جميع أنحاء العالم، وتعمل هذه المنظمات على تحقيق التوازن بين حقوق الطفل وحمايته من التحديات والظروف التى تهدد سلامته...

خلال تخريج الدفعة الأولى من "مدرسة الإمام الطيب":المؤسسة الأزهرية أهدت خريجين لكل الأقطار يمثلون عقولاً متألقة‏

د. محمد الضوينى: الحافظ للقرآن يحمل فى قلبه دستور خير أمة أخرجت للناس‏ د. سلامة داود: القرآن الكريم هدفه السمو بالأخلاق وتهذيب النفس والارتقاء بطبائعها وسماتها د. نهلة الصعيدى: مدرسة الإمام الطيب تبنى شخصية الطالب المسلم ليكون فاعلاً فى...

دروس ومحاضرات ومقارئ للرجال والنساء.. وصلاة التراويح بالقراءات.. وإفطار جماعى للوافدين .. الجامع الأزهر يتزين لاستقبال رواده فى رمضان

أمين الأعلى للأزهر: الإمام الطيب حريص على نشر المنهج الأزهرى فى ربوع الوطن وإتاحة العلم الشرعى الوسطى لجميع الراغبين   د. هانى عودة: ندعو جماهير المسلمين لاغتنام الفرصة لتلقى العلم الشرعى والاستمتاع الروحى بالفعاليات...

عودة الوعى بالقضية الفلسطينية

المسألة الفلسطينية كانت تاريخياً ولا تزال تعبيراً عن سعى الكولونياليات البريطانية، والأوروبية- الفرنسية والإيطالية- والإمبريالية الأمريكية، إلى استمرارية السيطرة واستغلال المنطقة العربية ونفطها وموقعها الجيواستراتيجى والسياسى، فى إطار صراعاتهم...

يدور حول تحقيق مقاصد الشريعة فى بناء الإنسان.. «الدراسات الإسلامية» تعقد مؤتمرها العلمى الدولى.. مارس المقبل

أعلنت الدكتورة شفيقة الشهاوى، عميدة كلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنات بجامعة الأزهر بالقاهرة، تنظيم الكلية مؤتمرها العلمى الدولى الخامس يومى 5 و6 مارس المقبل، فى إطار النشاط العلمى الدائم والمستمر للكلية، تحت عنوان «الأخلاق وآليات...

د. نظير عياد.. الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية: نولى القضية الفلسطينية اهتماماً خاصاً.. والإمام الأكبر يبذل جهوداً كبيرة للتنديد بالانتهاكات...

ــ نشارك فى معرض الكتاب بإصدارات علمية تعالج القضايا بمنهجية وسطية   ــ مجمع البحوث صرح علمى يستمد وجوده من الأزهر الشريف   - بلغ عدد القوافل المتحركة والثابتة نحو 224 قافلة شاملة.. ونفذنا مشروعات علمية وآلاف القوافل...

"الدعوة" تستعد لمؤتمرها الثالث "نحو شراكة أزهرية فى صناعة وعى فكرى آمن"

تستعد كلية الدعوة الإسلامية بالقاهرة لعقد مؤتمرها الثالث فى شهر فبراير المقبل برعاية فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، والدكتور سلامة داود، رئيس جامعة الازهر، والدكتور محمود صديق، نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث. وقال...

بهدف الحفاظ على الهوية الوطنية والثقافية.. الجامع الأزهر يُعدد فوائد تعلم اللغة العربية لدى الأبناء بملتقى الأسرة

عقد الجامع الأزهر ندوة جديدة من ندوات الموسم العاشر تحت عنوان "التربية اللُّغوية عند الأبناء"، حاضر فيها كل من الدكتورة منال السيد مصباح، أستاذ البلاغة والنقد المساعد بكلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنات بجامعة الأزهر بالقاهرة،...

أطفال غزة الأيتام

فى خضم انشغال الناس بعدوان غزة - الذى قلما يتكرر فى تاريخ البشريّة، والذى يسجل نقطة تاريخية فارقة، ولا يعلم إلا الله ما تنتهى إليه – يركز السياسيون على محاولات وقف آلة التدمير للبشر والحجر والشجر، قبل أن يتحقق هدف الصهاينة الذى على ما يبدو...

رفضاً للمجازر التى يرتكبها الصهاينة بحق الفلسطينيين.. "تطوير تعليم الوافدين" ينظم ورشة «بورتريه» تضامناً مع أطفال غزة

نظم مركز تطوير تعليم الطلاب الوافدين والأجانب بالأزهر، برئاسة الدكتورة نهلة الصعيدى، الخميس الماضى، ورشة عمل «بورتريه» للطلاب الوافدين بالأزهر تضامناً مع القضية الفلسطينية ورفضهم للمجازر التى تُرتكب بحق أهالى غزة وأطفالها وما يتعرضون...

رمضان بكل لغات العالم.. السودان: الإفطار على المديدة والعصيدة.. والسحور رقاق باللبن

ينتظر المسلمون حول العالم شهر رمضان المبارك كل عام من أجل الصيام والاحتفال به، يصاحب هذا الاحتفاء طقوس معينة تختلف من مكان لمكان، حسب الإرث، سواء الإسلامى أو الثقافى لهذه البلاد، والمجتمع السودانى له طقوس خاصة في رمضان. وقال أحمد يعقوب، الطالب...

بعد موافقة الإمام الأكبر وتجهيز "غرفة العناية" لاستقبال لجنة الحُكم .. سابقة إنسانية فريدة.. مناقشة دكتوراه أزهرية من داخل "العناية المُركزة"

- محمود وهبة «قاهر المرض» حصل على الدكتوراه من على «السرير الأبيض».. وجامعة الأزهر تتحمل نفقات علاجه كاملة - د. أحمد زارع: قيادات الجامعة لم تتردد فى تذليل العقبات لإتمام المناقشة.. و«وهبة» مثال للتحدى...

استمرار أعمال مسابقة الإمام الأكبر السنوية للقرآن الكريم للمستوى الثانى بالمناطق بالأزهرية

- مدير عام شئون القرآن الكريم: لأول مرة التحكيم "إلكترونياً" هذا العام دون تدخل من العنصر البشرى - جوائز المسابقة هذا العام تصل إلى 23 مليون جنيه.. ونسعى لتخريج محكمين دوليين فى القرآن من الأزهر على مدار أسبوعها الثانى تستمر...

المشاركون بالمؤتمر الدولى الرابع لـ "دراسات إسلامية بنين" بالقاهرة: المحافظة على لغتنا وهويتنا مسئولية دينية ووطنية ومجتمعية تقع على عاتق الجميع

د. محمد الضويني: اللغة أحد مكونات الهوية.. والمحافظة عليها تقدُّم وحضارة وعقيدة وإيمان د. سلامة داود: الأزهر لا يزال مرابطاً على الثغور الدينية والفكرية للأمة وكاشفاً لكنوز اللغة وأسرارها عميد الكلية: العناية باللغة مؤشر على الاهتمام...

آخر موعد للتقديم بمسابقة "مواهب وقدرات - الموسم الثالث" 20 فبراير .. الفائزون بجوائز "مئذنة الأزهر": المسابقة تُبرز دور الأزهر فى دعم "العربية"...

د. نهلة الصعيدى: تم اختيار موضوع المسابقة ولاءً لمصر وحُباً لها ودفاعاً عن مكانتها بين الدول د. إبراهيم الهدهد: لجنة التحكيم بذلت جهداً كبيراً ووضعت معايير لضمان النزاهة والعدالة بين المتسابقين كرَّم مركز تطوير تعليم الطلاب الوافدين...

د. على النجار.. عميد المعاهد الأزهرية بفلسطين: لن ننسى مواقف الإمام الطيب لنصرة القضية الفلسطينية

- الفلسطينيون يعلقون آمالاً كبيرة على الرئيس السيسى فى وقف الاقتحام للمسجد الأقصى - أبناء فلسطين يسعون لتعليم أبنائهم فى الأزهر.. وشرط القبول وصل إلى 95% - لا اختلاف فى مناهج أبناء فلسطين عن طلاب معاهد الأزهر فى مصر قال الدكتور على رشيد...

الأزهر العالمى للفتوى يؤهل المقبلين على الزواج فى الدورة الـ54

عقد مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية الدورة التدريبية الـ(54) لتأهيل المقبلين على الزواج، على مدار أسبوع، ضمن سلسلة دوراته المجانية التى أطلقها الدكتور محمد الضوينى، وكيل الأزهر، فى يوليو الماضى، فى ضوء توجيهات فضيلة الإمام الأكبر الدكتور...

الفيديوهات المنزليَّة والمواقع اللاأخلاقيَّة

إذا كانت التطبيقات والألعاب الإلكترونيَّة فى غالبها الأعم ضارة بالمجتمع بكل مكوناته، وبخاصة فئتا الأطفال والشباب؛ لما تحمله من عنف وسخرية واستهزاء بالآخرين، واختراق خصوصيَّات الناس وجمع بيانات عنهم، ناهيك عن الفساد الأخلاقى والفكرى وتعريض حياة...

1345678910الأخير

بحث فى الجريدة

استعراض مصوّر لأعداد صوت الأزهر 

تصفح أعداد الجريدة


كلام يهمنا

المرصد: ٣٠ ألف شهيد ليس هو العدد الفعلى لضحايا العدوان الصهيونى على القطاع .. الأزهر: استهداف النازحين المتعطشين للطعام والشراب فى غزة "وصمة عار"
* الأزهر: "مجزرة دوار النابولسى" جريمة جديدة تُضاف للسجل الصهيونى الأسود أدان الأزهر الشريف، بأشد العبارات، المجزرة الجديدة التى ارتكبها الكيان الصهيونى المجرم فى حق النازحين الفلسطينيين فى منطقة دوار النابولسى قرب شارع الرشيد بغزة،...
الثلاثاء, 12 مارس, 2024
الخميس, 23 سبتمبر, 2021

أراء و أفكار

عودة الوعى بالقضية الفلسطينية
المسألة الفلسطينية كانت تاريخياً ولا تزال تعبيراً عن سعى الكولونياليات البريطانية، والأوروبية- الفرنسية والإيطالية- والإمبريالية الأمريكية، إلى استمرارية السيطرة واستغلال المنطقة العربية ونفطها وموقعها الجيواستراتيجى والسياسى، فى إطار صراعاتهم...
الأحد, 28 يناير, 2024
الأربعاء, 21 أبريل, 2021


كاريكاتير


متابعات

بالتعاون مع "الشباب والرياضة" و"التعليم العالى".. "الأزهر للفتوى" يُطلق الدورة الثانية للتوعية المجتمعية بمشاركة 10 جامعات
أطلق مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية، منتصف الأسبوع، بالتعاون مع وزارتى الشباب والرياضة، والتعليم العالى والبحث العلمى، فعاليات النسخة الثانية لدورة التوعية المجتمعية بالمدينة الشبابية بمدينة شرم الشيخ، والتى شارك فيها أكثر من 100 طالب...
الإثنين, 11 مارس, 2024

حوار مع

د. نظير عياد.. الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية: نولى القضية الفلسطينية اهتماماً خاصاً.. والإمام الأكبر يبذل جهوداً كبيرة للتنديد بالانتهاكات الصهيونية
ــ نشارك فى معرض الكتاب بإصدارات علمية تعالج القضايا بمنهجية وسطية   ــ مجمع البحوث صرح علمى يستمد وجوده من الأزهر الشريف   - بلغ عدد القوافل المتحركة والثابتة نحو 224 قافلة شاملة.. ونفذنا مشروعات علمية وآلاف القوافل...
الأحد, 28 يناير, 2024

أخبار

"الدعوة" تستعد لمؤتمرها الثالث "نحو شراكة أزهرية فى صناعة وعى فكرى آمن"
تستعد كلية الدعوة الإسلامية بالقاهرة لعقد مؤتمرها الثالث فى شهر فبراير المقبل برعاية فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، والدكتور سلامة داود، رئيس جامعة الازهر، والدكتور محمود صديق، نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث. وقال...
الأحد, 28 يناير, 2024



حقوق الملكية 2024 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg