العربية (مصر)

الإرادة الإنسانية- من كتاب الإنسان والقيم في التصور الإسلامي لدكتور حمدي زقزوق
Azhar Center for Translation
/ الأبواب: مقالات

الإرادة الإنسانية- من كتاب الإنسان والقيم في التصور الإسلامي لدكتور حمدي زقزوق

الإرادة الإنسانية

        لقد سبق أن أشرنا إلى أن المشتغلين بالأخلاق قد وصفوا الإنسان بأنه حيوان أخلاقي أي: كائن له قيم يلتزم بها أو يُلزم نفسه بها. وهذا يعني قدرته على اختيار سلوك يتفق مع القيم الأخلاقية أو سلوك يتناقض معها. وعلى الرغم من أن هناك بعض العوامل المؤثرة في تكوين أخلاق الإنسان مثل الوراثة والبيئة فإنه ليس معني ذلك أنها تسلب اختيار الإنسان وحريته.

      إننا نشعر في نفوسنا بما لنا من حرية الاختيار في أقوالنا وأفعالنا. ولولا أن إرادة الإنسان حرة في اختيار الخير أو الشر لكانت التكاليف الأخلاقية والأمر والنهي ضرباً من العبث، ولما كان هناك معني لما جاءت به الأديان من الثواب والعقاب والمدح والذم. فالحرية شرط أساسي لكل الأفعال الخُلُقية، وما يتعلق بها من مقاصد ونوايا ومواقف إرادية خُلُقية. ولا يمكن أن نتحدث عن أخلاقيات إلا إذا كان الإنسان يتمتع بالحرية التي تجعله قادراً علي عمل الخير وترك الشر أو العكس. ولو لم نكن أحراراً في الاختيار بين الخير والشر فلا يمكن أن نُحاسَب على تصرفاتنا، كما لا يمكن أن نُمدح أو نُلام عليها.

     وقد كانت مسألة حرية الإرادة-وماتزال-موضوع نقاش بين الفلاسفة بعضهم مع بعض من جهة وبينهم وبين رجال الدين من جهة أخري، ومن قديم الزمان يوجد في هذا الصدد رأيان أساسيان: فهناك فريق يميل إلى القول بأن الإرادة حرة في الاختيار، وهناك فريق آخر يري أن الإرادة مُجبَرة وليست حرة في الاختيار. وفي تاريخ الفكر الإسلامي نجد أنه قد برز من بين ما ظهر من اتجاهات فكرية في هذا الصدد مذهبان يمثلان الاتجاهين المشار إليهما، وذلك بالإضافة إلى اتجاه ثالث لا يقول بحرية الإرادة حرية مطلقة ولا بعجزها العجز المطلق.

     وعلى كل حال فإن الحرية-والحرية الواعية-هي الأساس الذي ترتكز عليه الأخلاق، ولو لم تكن هناك حرية لما أمكن أبداً تحديد المسئولية، ولما كان هناك فعل يمكن أن نقول عنه إنه فعل خُلُقي، وفعل آخر غير خُلُقي.

    ولا نريد هنا أن ندخل في تفاصيل الخلاف العريض الذي ثار بين أصحاب الجَبر وأصحاب الاختيار، ولكننا نود أن نلفت النظر فحسب إلى أن الله سبحانه وتعالي قد خلق نوعين من المخلوقات-كما سبق أن أشرنا إلي ذلك في فصل سابق-: مسخّر لا إرادة له ولا اختيار وليس أمامه إلا الطاعة والامتثال، ويتمثل هذا النوع في كل مخلوقات الله عدا الإنسان.

   أما النوع الثاني وهو الإنسان فإنه مخلوق مكلّف، والتكليف مسئولية. والمسئولية لا تقوم إلا علي دعامة من الحرية في الفعل أو الترك-كما يقول القرآن الكريم-:

          ﴿ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ﴾    [الكهف:29]

   ويترتب على ذلك قضية الثواب والعقاب التي يشير إليها القرآن الكريم في قوله:

         ﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحاً فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا   [فصلت: 46]

    صحيح أن الله يعلم كل ما سيقوم به كل فرد من خير أو شر، ومن إيمان أو كفر، ولكن علم الله هنا ليس علم إكراه على الفعل أو الترك، وإنما هو علمٌ أزليٌ بما سيقع من هذا الشخص أو ذاك. أما وقوع الفعل نفسه أو عدم وقوعه، فهو في أساسه من صميم حرية الشخص نفسه. وليس في هذا ما يطعن في القضاء والقدر من قريب أو بعيد، فكل شيء قد قدّره الله في الأزل، وهذا أمر لا جدال فيه. ولكنّ خلْقَ الإنسان بإرادة حرة، هو أيضا من بين ما قدّره الله في الأزل.

   ثم إننا جميعاً في حياتنا العملية نعترف بأثر التربية والتثقيف والتهذيب في تغيير سلوك الإنسان، كما أننا نضع قوانين ونعاقب المسئ ونكافئ المحسن، فإذا كان الأمر هو أن الإنسان مجبرٌ لا حرية له، ولا إرادة، ولا اختيار، فليس هناك-إذن-أي داع للتربية والتهذيب أو الوعظ والإرشاد، أو وضع القوانين أو الثواب والعقاب، لأن ذلك كله يفترض أن هناك ذاتاً لها إرادة حرة، وأنها قادرة علي الاستجابة أو عدم الاستجابة.

 والقول بالجبْر فيه سدٌ لجميع منافذ الأمل في حياة الإنسان، وبدون الأمل لا يستطيع الإنسان أن يتقدم في حياته أو يتطور في معارفه، بل إنه سيجمد ويتقوقع، وبذلك تقف الحياة وتجمد البشرية.

    وقد أعطانا الدين الأمل وغرس في نفوسنا الثقة في القدرة علي التغيير إلي الأفضل، مبنيّاً لنا أن هذا التغيير لن يسقط علينا من السماء، وإنما يتعلّق أولاً بإرادتنا ذاتها التي تملك هذا التغيير. وهل هناك في هذا الصدد أصدق من هذا القانون الإلهي الثابت:

﴿ إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِم ﴾  [الرعد:11]

فقد أسند الله سبحانه وتعالي التغيير للإنسان كما أسند إليه تزكية النفس أو إفسادها في قوله تعالي:

            ﴿ قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا (9) وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا    [الشمس:10،9]

***

 

طباعة
117 Rate this article:
لا يوجد تقييم

مرفقات

  • 38608649(.jpg, 7.24 KB) - 14 مرات التحميل

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.

x